Saturday, May 24, 2008

My Blog: Writing Attempt

My Blog: Writing Attempt

Writing Attempt




“It was my first attempt to write an article and post it in a magazine, Arabian Business - Construction Week.
To be frank, it was nice experience and it encouraged me to continue writing. The new article will be about Design & Build contract.”


Green solutions are not always expensive



In compliance with the UAE’s movement to incorporate green solutions into the design and construction of new developments, stakeholders are now aiming to find out practical solutions and methodologies that can participate in saving energy while, alongside, maintaining the quality and budget set for the development.

Thinking Simple
In a workers accommodation project that is planned to accommodate 25,000 people on completion, many proposals were put on the table for discussion; most of the proposals were complicated and require thorough assessment to explore its feasibility. However, during a value engineering session an interesting and simple question was raised:
After a long day of hard work, workers would definitely need to take a shower; so what is the best way to heat the water for them? Spontaneously, the MEP engineer’s answer was to provide central electrical calorifiers (heaters). That’s the common method adopted to provide huge amounts of heated water, he added.
Regardless of the engineer’s answer the question was decisive; especially when it was found out that heating the required amount of water would consume 32,528 KW/hr of energy daily. By realising the considerable daily electricity consumption, the door was widely opened inviting all the design engineers to explore other alternative solutions. Consequentially, that was the first attempt toward adhering to client’s directions.

Thinking Green
Convincing a conservative MEP engineer to find out alternative and distinctive solutions wasn’t easy. However, being in the gulf region where almost every day is a sunny day has made the task much easier.
The decision to use solar energy to heat water becomes evident. It was without a doubt one of the best solutions in the gulf region; installing a solar heating system will provide a cost effective and green solution for a simple and necessary daily chore – a shower.

Solar Heating System
The next step was to search for the latest technology in solar energy and the best available solar heating system that could satisfy requirements such as scope, quality, time and cost.
A proven technology using all glass evacuated solar collector tubes was found to be the best solution. The tubes were designed to feature excellent solar heat absorption and minimal heat reflection. The air is evacuated from the tubes to form a vacuum, which eliminates conductive and convective heat loss.
Although cloudy days are not regular in the UAE during the winter, the selected evacuated tube solar collectors are able to absorb the energy from infrared rays, which can pass through clouds.
When the selected solar heating system is compared to other commonly used systems such as flat plate solar collectors, one will find that wind and low temperatures have less of an effect on the efficiency of the former system due to the insulating properties of the vacuum of the evacuated tubes.

The Amazing Numbers
Based on the selected solar heating system a comprehensive technical and cost analysis was conducted, and it was found that adopting the solar heating system would lead to significant savings in both capital and commissioning costs comparing to the electrical heating system. Furthermore, the maintenance cost of the solar heating system is almost negligible.
Initial calculations resulted in saving of US $3,978,201 in the capital cost and saving of US $378,988 per year in the commissioning cost. The calculations were based on speculative assumptions that resulted to minimum projected savings. This method will gave a true indication to the client but the savings are subject to increase due to possible future increments in the local electricity consumption tariff.
Another number was revealed when calculations were concluded. Amazingly, the overall saving was US $15,347,841 over a period of thirty years which was the life of the development.

Saving the Planet
Who says that green solutions are always expensive? This misconception shall change sooner and not later. It is our role to explore solutions and find out ways to save our planet.
It is time to realise that adopting green solutions, in every aspect of our lives, is not the only role of particular organisations or government sectors; it is a progressive collaboration between all of us that shall start and never stop.

Thursday, March 06, 2008

Thursday, January 24, 2008

مجلس النواب العراقي يوافق على تغيير رموز ودلالات العلم العراقي ويقر علما جديدا بلا نجوم

اقر مجلس النواب العراقي علما جديدا لمدة عام بغالبية الحاضرين بعد تغيير دلالاته ورموزه بازالة النجوم الثلاث، حسبما افاد مصدر برلماني। وقال المصدر طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "110 من النواب من اصل 160 حضروا جلسة اليوم صوتوا على العلم الجديد". واكد ان العلم الجديد يحتفظ بالوانه الرئيسية وهي الاحمر والابيض والاسود، تعبيرا عن رايات اسلامية، وازالة النجوم الثلاث التي كانت ترمز الى الوحدة والحرية والاشتراكية اهداف حزب البعث العربي الاشتراكي كما ذكر نواب آخرون. وتقرر تغيير عبارة "الله اكبر" التي خطت بيد الرئيس الراحل صدام حسين، لتكتب بالخط الكوفي. واكد المصدر ان العلم سيرفع في اقليم كردستان العراق في شباط القادم خلال انعقاد مؤتمر البرلمانات العربية. وكان البرلمان اعلن الاثنين ان الاقتراح قدمه عارف طيفور (كردي) نائب رئيس مجلس النواب وقد لقي ترحيبا من معظم الكتل. ويعارض الاكراد رفع العلم العراقي الحالي في كردستان ويعتبرونه "علم حزب البعث وليس علم العراق".

منقول عن شام برس
22/01/2008

تزيد قدرته الاستيعابية إلى 3.5 ملايين مسافر سنوياً... الطيران المدني توقع عقداً لتأهيل مطار دمشق

وقعت المؤسسة العامة للطيران المدني أمس مع مؤسسة الأشغال الماليزية (C T D B) التي تترأس مجموعة الشركات مهيبة K L T A ,عقد البدء بمشروع تأهيل مطار دمشق الدولي رسمياً।وأوضح اللواء حازم الخضراء مدير عام المؤسسة أن العقد يتضمن تأهيل وتطوير مطار دمشق الدولي على مرحلتين الأولى تنتهي ببداية شهر آذار المقبل قبل موعد مؤتمر القمة العربية المزمع عقده في دمشق.والثانية تنتهي بنهاية العام الحالي 2008 وتتضمن تأهيل صالة الركاب رقم (1) بدءاً من قاعات الشرف وزيادة عددها ومنطقة الأمن العام ومنطقة الميزان ومنطقة الجمارك.‏ وأشار الخضراء إلى أن قدرة المطار على استيعاب المسافرين سترتفع من 1.5 مليون مسافر في العام إلى 3.5 ملايين مسافر وبشروط عالمية المستوى,لافتاً إلى أن تكلفة العقد 40 مليون يورو وهي عبارة عن قرض ماليزي قدمته الحكومة الماليزية للحكومة السورية بغرض تطوير مطار دمشق الدولي.‏ لافتاً إلى أن هذا القرض طويل الأجل وبفائدة 75 بالألف وأن هناك استمرارية للتعاون مع مؤسسة الأشغال الماليزية في تطوير مطاراتنا وخاصة أن الماليزيين أصبحوا من رواد تطوير المطارات في العالم.‏ وأضاف الخضراء:بعد خمسة أسابيع من الآن سيظهر المطار بحلة جديدة بعد أن بدأت ورشات العمل بالعمل على مدار 24 ساعة حيث يتم الانتهاء من مرحلة التأهيل الأولى في بداية شهر آذار.‏ وقع العقد من الجانب السوري اللواء حازم الخضراء مدير عام المؤسسة وعن الجانب الماليزي داتو تانسري جامي لوس رئيس الوفد الماليزي بحضور سفير ماليزيا بدمشق والقنصل الفخري ومديري المديريات في مؤسسة الطيران.‏

منقول عن شام برس
23/01/2008

أصحاب جزر العالم قلقون من تفوق جزر الكون

بقلم طلال مالك في يوم الثلاثاء, 22 يناير 2008
ذكرت شركة "نخيل"، إحدى أكبر شركات التطوير العقاري في العالم، أمس الاثنين أن الإطلاق الأخير لمشروع "جزر الكون" نال استقبالاً إيجابياً بشكل عام من المشترين في جزر العالم، ولكنها اعترفت بأن بعض المشترين أظهروا بعض السلبية حيال المشروع.وتحدث المدير التنفيذي للمشاريع الاستثمارية في نخيل "روبرت لي" إلى أريبيان بزنيس دوت كوم قائلاً : "تم إطلاع جميع المشترين على الصور الأولية وكانت ردود الفعل إيجابية عموماً، ولكن لا يمكنك القول أنها كانت كلها كذلك".وذكر لي، المتخصص بإدارة الموجودات الإستراتيجية وطويلة الأمد لدى نخيل، أن طبيعة المناقشات التي انتهت الأسبوع الماضي مع مشتري جزر العالم ستبقى سرية في الشركة.
وكشفت نخيل يوم الأحد الماضي عن خطط لتطوير مشروع جزر الكون، وهو مجموعة من الجزر الاصطناعية مستوحاة من النظام الشمسي، وسيقع بين مشاريع جزر نخيل الشهيرة الأخرى أي نخلة جميرا ونخلة ديرة وجزر العالم وساحل دبي.وتم إنجاز جزر العالم، وهي 300 جزيرة اصطناعية بشكل خارطة العالم، الأسبوع الماضي بعد خمس سنوات من العمل. وتظهر صور حصرية من أريبيان بزنيس دوت كوم أن المقيمين في جزر العالم كانوا سيستمتعون برؤية لا يعوقها شيء للأفق في دبي قبل إطلاق مشروع جزر الكون.وقال لي لدى سؤاله عن إعاقة الرؤية بالنسبة لقاطني جزر العالم : "إذا نظرت إلى جزر الكون فهي كلها بين جزر العالم والشريط الساحلي. وبالنسبة لقاطني جزر العالم، مازال لديهم رؤية غير مشوشة خارجاً نحو الخليج".وعند سؤاله عن كيفية تصور الشركة لفكرة جزر الكون، ذكر لي أنه كواحد من كبار إداريي الشركة، كان له دور مساهم ولكن الفضل في التصميم والتطوير يرجع إلى عبد الرحمن كلنتار المدير الإداري للتصميم والتطوير في نخيل وفريقه.وتحدث لي عن رؤية فريق التصميم قائلاً : "لقد كان الوصي على العملية. وعندما يأتينا مثل هذا المشروع، فإنه يمر خلال مراحل وعمليات عديدة للتأكد من أننا نسير في الطريق الصحيح".وكان جرف الرمال من الميزات الرئيسة لمشاريع جزر نخيل، على الرغم من قلق الصناعة حول قدرة نخيل على جرف المزيد من الرمال من أجل مشروع جزر الكون. وأكد لي أنه لم يتم إجراء دراسة الجدوى لمشروع الكون فيما يخص جرف الرمال حتى الآن.وقال لي : "شركتنا مبنية على الابتكار، ولكن الابتكار المربح طبعاً. فإذا لم يكن الابتكار مربحاً، لن يكون قابلاً للاستمرار".وأجاب لي لدى سؤاله حول إذا ما كانت المخاوف قد أثيرت داخل نخيل حول إمكانية إثارة الفوضى في ساحل دبي بسبب إضافة جزر الكون، أن الشركة ناقشت الموضوع بتعمق.وأخبر لي أريبيان بزنس في حدث مشاريع التطوير السياحي وسوق الاستثمار الأول المقام في دبي قائلاً : "عندما يأتينا هذا النوع من المشاريع، فإننا نجري الكثير من النقاشات داخل الشركة".وذكر أن نخيل كشركة ترحب بالآراء حول مشروع الكون ورؤيتها لمدينة دبي وقال : "الكون هو فكرة عامة بالنسبة لنا وهناك الكثير من القضايا الحاسمة، ونحن ندعو بعض الناس للمشاركة والتعليق والمساهمة وسنأخذ تلك الملاحظات من المنظور الصحيح بكل تأكيد".

أبوظبي تنوي استثمار 15 مليار دولار في الطاقة النظيفة المتجددة

بقلم ستانلي كارفالهو في يوم الثلاثاء, 22 يناير 2008
قالت إمارة أبوظبي يوم أمس الاثنين إنها تنوي استثمار 15 مليار دولار في المرحلة الأولى من مبادرة لتطوير مصادر الطاقة المتجددة التي تحافظ على البيئة وبناء أكبر محطة لإنتاج الطاقة الهيدروجينية في العالم.وقال ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أمام القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة في الإمارة إن الاستثمار سيتم في إطار مبادرة " مصدر" لتطوير مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة. ولم يذكر الشيخ محمد إطارًا زمنيًا للاستثمار.وأضاف الشيخ محمد إن مشروع مصدر ينبغي أن يشجع ويلهم ويساعد الآخرين لإيجاد مصادر مستقبلية للطاقة وإنه سيبدأ في شهر فبراير شباط المقبل العمل في تطوير "مدينة مصدر" التي تعدّ أول مدينة في العالم خالية من الكربون وتمثل هذه المدينة خطوة مهمة في مسيرة التقدم.
وذكر سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" يوم أمس الاثنين أن الأموال سوف تنفق على البنية التحتية ومشروعات الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والصناعات التحويلية وتهدف جميعًا لاحتلال أبوظبي الصدارة في سوق الطاقة النظيفة في العالم.ويشمل المشروع بناء مدينة خالية من انبعاثات كربونية وبدون مخلفات في الصحراء يقطنها 15 ألف نسمة في الربع الأول من العام الجاري. ووصف بناء مثل هذه المدينة بأنه قابل للتحقيق.وتابع الجابر أن أبوظبي ستشيد أيضا أكبر محطة في العالم لإنتاج الطاقة الهيدروجينية بطاقة إنتاجية قدرها 500 ميجاوات.وذكر مسؤول في "مصدر" أن الشركة سوف تمتلك حصة 60 في المائة في المشروع المشترك الذي يتكلف مليارات الدولارات وتتقاسم النسبة الباقية بريتش بتروليوم وريو تينتو.وذكر أنه سيتم الانتهاء من الأعمال الهندسية الخاصة بالمشروع والتصميم في أواخر عام 2008.وكانت "مصدر" قد أعلنت أنها تنوي بناء شبكة على مستوى البلاد لتجميع وتخزين الكربون وضخ الغازات التي تسبب الاحتباس الحراري في حقول النفط لخفض الانبعاث وزيادة إنتاج النفط.ولم تثبت مشروعات تجميع وتخزين الكربون جدواها تجاريا وستسمح بتوفير الغاز الذي يعاد حاليا ضخه لاستخراج النفط من الحقول. وتحتاج الإمارات للغاز لتوليد الكهرباء لمواجهة الطلب المتزايد نتيجة الازدهار الاقتصادي الناجم عن نمو عائدات النفط.وجاء في تقرير برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة الصادر العام الماضي ان انبعاثات الغازات التي تسبب ظاهرة الاحتباس الحراري في الإمارات بلغت 34.1 طن لكل فرد في عام 2004 وهو ثالث أعلى مستوى عالمي في العالم بعد قطر والكويت ويزيد كثيرا عنه في الولايات المتحدة ويبلغ 20.6 طن للفرد.وهذا الشهر وقعت أبوظبي مع فرنسا اتفاق تعاون بشأن تنمية الطاقة النووية في خامس أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.كما أعلن الشيخ محمد عن منح جائزة زايد لطاقة المستقبل ويصل إجمالي قيمة جوائزها السنوية إلى 2.2 مليون تقدم للانجازات في مجال تحديث مصادر الطاقة.واستثمر صندوق "مصدر" للتكنولوجيا النظيفة وحجمه 250 مليون دولار في مشروعات مختلفة وقال الجابر أن "مصدر" تنوي إطلاق صندوق آخر قريبًا.

Tuesday, January 22, 2008

منازل ... مشروع استثمار عقاري سوري إماراتي فى ريف دمشق كلفته مليار و800 مليون ليرة

"منازل" كلمة اختارتها بعناية شركة الامارات الحديثة للاستثمارات-دبى من مقطع شعري للشاعر نزار قباني لمشروعها السكني العقاري الاول في سورية مناصفة مع شركاء سوريين بكلفة مليار و800 مليون ليرة سورية। يتفرد المشروع الذي يستهدف الطبقة فوق الوسطى باطلالة طبيعية على جبل الشيخ من موقعه في الدرخبية قرب دروشة في محافظة ريف دمشق على مساحة /118/ دونما وأكثر من /14/ كم عن مركز العاصمة دمشق। وقال المهندس /ماهر مهاجر/ مدير المشروع ان تنفيذ المشروع جاء وفقا لدراسة تناوبت على وضعها شركات عربية وأجنبية في كل من دبي وبيروت وأن البنية التحتية أنجزت قبل سنة حيث تقتضي مدة التنفيذ سنتين وستة اشهر. وأوضح /مهاجر/ في موءتمر صحفي ان المشروع يقع ضمن المناطق التنظيمية سيكون الاكتتاب عليه باسلوب التملك الحر وهناك نحو /80/ شخص أبدوا رغبتهم حتى الان في الشراء. وأشار المهندس /محمد ماهر شماميط/ ممثل الشركة الى أن /منازل/ أول مشروع عقاري للشركة في سورية التي تعد من الاسواق العربية الواعدة للاستثمار موءكدا الانتهاء من عمليات شراء العقار والافراز والرخص اللازمة للبيع دون أية عقبات. و/منازل/ مشروع سكني متكامل من شقق سكنية وفيلات مع وجود مشروع سياحي يتضمن فندقا من خمس نجوم وشاليهات سياحية يجري امتلاكها على سنتين من تاريخ توقيع العقد وينفذ بأيد وخبرات سورية موفرا نحو /600/ فرصة عمل. وقال الدكتور /نبيل مرزوق/ ممثل الجهة المنظمة ان سورية بهذا المشروع تشهد احدى أهم المشاريع العمرانية والعقارية والسياحية والتي أصبحت أرضا خصبة للمستثمرين بقوانينها وتشريعاتها الحديثة ومعالمها الحضارية. وتنضم شركة الامارات الحديثة للاستثمارات بمشروعها /منازل/ الى جانب عدد من الشركات الاماراتية التى فضلت الاستثمار في سورية الى جانب الشركات الخليجية والمستثمرين الاجانب ومنها شركة اعمار دبي بمشروعها بوابة دمشق الثامنة ومدينة تلال دمشق بكلفة /9ر3/ مليارات دولار وشركة الفطيم الاماراتية والتي بدأت ببناء ضاحية سكنية وسياحية وتجارية في يعفور بكلفة مليار دولار وشركة دبي القابضة ذات مشاريع عقارية وسياحية مدن ذكية واتصالات وشركة قصر المملكة الاماراتية التي تتكفل باستكمال مجمع يلبغا الكبير بمركز دمشق وشركة قابضة للمغتربين السوريين بالامارات ذات مشاريع سياحية وسكنية وصناعية وشركة القدرة الاماراتية وتتولى بناء فنادق ومجمعات تجارية وسكنية اضافة الى عروض لمجموعة اماراتية وأوروبية وسورية لمشروع جبل الشيخ على سبعة الاف هكتار بكلفة /15/ مليار دولار. وتتوجه هذه الشركات بالاجمال نحو الاستثمار العقاري والسياحي موءكدة أن سورية بلد المناخ الطبيعي للاستثمار أرسته جملة من القوانين والتشريعات الحديثة.

منقول عن شام برس
21/01/2008

Monday, January 21, 2008

قصر العظم احد اهم القصور التاريخية في العالمين العربي والاسلامي

يعد قصر العظم بغناه الاثري والمعماري وبما يحتويه من قطع ونفائس شعبية من احد اهم القصور التاريخية في العالمين العربي والاسلامي يقع الى الجنوب من الجامع الاموي بناه والي دمشق العثمانى اسعد باشا العظم سنة 1749 م 1136ه . يؤدي بابه الخارجي الى مدخل رئيسي يتصل بثلاثة اقسام اساسية الاول السلاملك البراني لاستقبال الزوار وهو على شكل دار شرقية تحيط بغرفها باحة واسعة تتوسطها بركة كبيرة وتحيط بها اشجار الحمضيات والزينة وفي صدر الباحة ايوان مرتفع على جانبيه قاعتان للاستقبال. والقسم الثاني الحرملك الجوانى قسم النساء والمعيشة يتصل بالمدخل الرئيسي بثلاثة ابواب متتالية تؤدي الى الباحة الواسعة التي تتوسط اجمل قاعات المتحف واغناها والثالث الخدملك اي الجناح الخاص بالخدمة. ويتالف قصر العظم الذى تبلغ مساحته 5500 متر مربع من 16 قاعة كبيرة و 19غرفة فى الطابق الارضي و 3 ايوانات و 4 قباب كبيرة و4 برك كبيرة و 19 فسقية ماء تنوعت بين ارضية وجدارية وحمام مؤلف من براني وجواني ووسطاني و 4 مقصورات ومخزن للعربات حول فيما بعد الى مستودع واخيرا اصطبل للخيل ثم تحول الى مخازن تجارية. ومن اهم قاعاته قاعة تعرض نماذج من الاثاث الخشبي المصدف والمطعم المحاط بخيوط رقيقة مذهبة من القصدير وتحتوي طقما شرقيا متطورا.. ومراة فوق مجموعة من الزجاج المذهب وكرسيا خاصا للولادة وصندوق العقاقير وسريرا هزارا للطفل وكرسيا للمصحف ورفوفا جدارية وقباقيب مرتفعة وثريا نحاسية مزينة بالخرز من صنع دمشقي. وفرشت قاعة اخرى على الطراز العربي واحتوت على دكة خشبية محفورة عليها مفارش محشوة بالقطن ومغلفة بقماش الدامسكو وفوقها حشايا ومساند وفي خزائنها مجموعات من الكؤوس والقماقم وقوارير العطور وعلقت فيها ثريتان من النحاس المنزل بالفضة وزعت فى ارض القاعة النراجيل والمباخر اضافة لمنقل نحاسى وصندوق حديدى لحفظ الاموال. كما يعرض فى احدى القاعات مشهد من حياة نساء القرن الماضى يمثل المشهد الحماة تحتسى القهوة امام منقل النار وبجانبها طفل فى سريره وسيدتان تلعبان البرجيس وزائرة تخلع ملابسها الخارجية الملاءة وتسلمها للجارية وهن يرتدين ازياء كانت معروفة فى القرن التاسع عشر الميلادي. وفي القاعة السادسة اثاث مصنوع من خشب الجوز المطعم بالعظم الذى صنع عام 1903 ميلادي على يد المعلم المشهور عبده النحات احتوت هذه القاعة طقما من المقاعد صنعه الفنان المذكور سنة 1918 م للملك فيصل الاول بن شريف حسين. ويعرض فى وسط القاعة السابعة المحمل الشامي الذي كان يحمل على جمل خاص كما يحمل العلم السنجق صنع المحمل والعلم فى دار الطراز الرسمية فى استانبول عام 1330 ه وفى الوسط يعرض جزء من حزام الكعبة المشرفة من صنع مصر موشى بالايات الكريمة. وفى الجانب الايمن للقاعة عرضت بعض ادوات اصحاب الطرق كالمسابح الالفية والطبول وبعض الشارات كما عرضت لوحة فنية مشكلة من الطوابع البريدية وعلى يسارها بعض الهدايا التى يعود بها الحجاج من الديار المقدسة فيها مطرات زمزم ومسابح وخواتم وطاسات وكؤوس واحجار كريمة متعددة وفى خزائن احدى القاعات تعرض بعض المخطوطات كالمصاحف المحلاة بالذهب وملف يحوى على تقويم دائم لاوقات الصلاة وحبة قمح كتبت عليها سبعة ابيات من الشعر وقران كريم وبيضة مفرغة كتب عليها بعض الايات الكريمة. وما يلفت النظر فى القاعة الثامنة وجود المقهى الشعبى الذى يجسد الحالة الاجتماعية انذاك حيث يعرض مشهد شعبى من القرن الماضى اذ نرى فى المشهد صاحب المقهى جالسا وراء الطاولة ثم خيال الظل كراكوز والقصاص الشعبي الحكواتى وافراد الفرقة الموسيقية وقرويين يلعبان المنقلة وهى لعبة حسابية معروفة منذ الزمن القديم. وهناك قاعة السلاح التى تعرض نماذج من صناعة السلاح فى سورية بعضها من القرون الوسطى واكثرها من القرن التاسع عشر الميلادى ومنها الغدارات والدرع والخوذة والدبوس والرمح والبنادق التى استخدمت فى معركة ميسلون 24 تموز 1920 م. وخصصت القاعة 11 لاستقبال الضيوف التى تحوى لائحة وضعت على باب القاعة حيث كتب فيها ابيات من الشعر تمتدح اسعد باشا صاحب القصر مؤرخة سنة 1163 ه وتضم مشهد جلوة العروس في القرن التاسع عشر الميلادى ومشهد الباشا مع وكيله وحجرة حوران وحجرة جبل العرب اضافة لمشهد يمثل جانبا من حياة جبل العرب. وفى القاعة 12 تعرض ازياء ومطرزات مختلفة تعطى فكرة عن الفنون الشعبية فى القرية السورية اذ تم عرض نماذج من التطريز اليدوى من غوطة دمشق ونماذج من جبل العرب وجبل سمعان ونماذج اخرى من البسط والازياء الشعبية المختلفة التى تمثل عددا من المناطق والمدن السورية. وهناك قاعة الصناعات الجلدية التى اشتهرت بها سورية مثل" الزرابيل .. رباطات .. محافظ نسائية .. رشمة ومشهد للسروجى مع ادواته اثناء عمله. ويمثل الايوان مشهدا مصغرا لفرن زجاجى وطريقة العمل فيه ودكان الخراط الذى يمثل مشهدا للصانع بملابسه البسيطة وهو منكب على الته البدائية التى قدمت فى ميدان الفنون التطبيقية مبتكرات عديدة. واحتوت قاعتا الصناعات النسيجية والنحاسية التى اشتهرت سورية بهما منذ القديم على العديد من النماذج مثل الملاءات والستائر والمناديل ومشهد يمثل الدقاق وهو يضرب بواسطة المدقاق على القماش ونول يدوى قديم وادوات اخرى متعلقة بالنسيج اليدوى ومشهد لصانع النحاس المنزلى ومشهد اخر للنقاش وكذلك ضمت الصحون والكؤوس والسطول ومجموعة من الاوانى المنزلية المتعددة من اباريق ومزهريات وفناجين. ويعد حمام القصر نموذجا مصغرا من الحمامات العامة ولقد هدم فى حوادث الثورة العربية الكبرى 1925 - 1927 م واعادت المديرية العامة للاثار والمتاحف بناءه عام 1953 م وهو يتالف من خمسة اقسام اهمها البرانى والوسطانى والجوانى والخزانة وبيت الشعر. وبالمحصلة فان قصر العظم بما يمثله من قيمة تاريخية يقدم نموذجا للبيت الدمشقى ببساطته فى الهندسة والتكوين ودقة الابداع والفن الداخلي.

منقول عن شام برس
20/01/2008

Sunday, January 20, 2008

تطور لم يأخذ في الحسبان للحالات الجوية النادرة.. طقس غير عادي يجتاح دول الخليج العربي

بقي معظم التلاميذ في الامارات العربية المتحدة الاربعاء في منازلهم بعد ان تسببت الامطار الفيضانية وغير الاعتيادية بإغلاق المدارس وبعرقلة حركة السير الى درجة كبيرة، فيما اجتاحت السعودية والكويت موجة من الصقيع। واغلقت المؤسسات التربوية أبوابها في ست من الامارات العربية المتحدة السبع بما في ذلك امارة دبي التي تأثرت بشكل استثنائي بالامطار الغزيرة. وستغلق المدارس ابوابها في الامارات الست الخميس أيضاً فيما ابقت المدارس في امارة ابوظبي، اكبر الامارات وعاصمة الاتحاد، ابوابها مفتوحة امام التلامذة. وعنونت صحيفة "غالف نيوز" الصادرة في دبي والناطقة بالانكليزية: "تحت الماء". كما نشرت الصحيفة صورة سيارات ومشاة يناضلون لاجتياز بحيرات المياه التي غمرت بعض طرقات الإمارة الاكثر اهمية. وينظر عموماً الى المطر في الامارات وفي دول الخليج على انها هدية من السماء، خصوصاً ان دول الخليج الصحراوية يعمها طقس جاف في معظم ايام السنة، الا ان مستوى الامطار غير الاعتيادي هذه السنة تسبب بفوضى عارمة على الطرقات. وعلى امتداد الشوارع في دبي والشارقة، تشكل ازدحام مروري خانق وارتفع منسوب المياه ليغمر السيارات في بعض الاحيان، خصوصاً وان البنى التحتية في هذه المنطقة من العالم، وبالرغم من تطورها، لم تاخذ على ما يبدو بعين الاعتبار هذا النوع من الحالات الجوية النادرة. وامضى السكان ساعات في سياراتهم للوصول الى مقار عملهم فيما اضطرت بعض الشركات الى اعفاء موظفيها من العمل، خصوصاً الاثنين. وتم تسجيل مئات حوادث السير في الامارات، ويعود قسم منها الى تزحلق السيارات بسبب المياه على الطرقات السريعة. وسجلت شرطة دبي /584/ حادثاً في ساعات الصباح الاربعاء فقط، علما ان الموسم في دبي حاليا يعد موسماً سياحياً، اذ تقصد الامارة افواج من السياح الغربيين خصوصاً، هرباً من برد بلادهم وبحثاً عن الشمس. وقالت صحيفة الاتحاد في ابوظبي ان خمسة اشخاص قتلوا في /1307/ حوادث مرورية في الامارات بسبب الاحوال الجوية. وهطلت امطار غزيرة في قطر خلال الاسبوع، وهبطت درجات الحرارة الى سبع درجات مئوية، وهو امر يعد غير اعتيادي في هذا البلد الخليجي الغني بالغاز. واضطرت السلطات في قطر الى اجراء /1200/ عملية شفط مياه في كافة ارجاء البلاد. وفي البحرين، وصلت الحرارة الى خمس درجات مئوية الا انها لم تتمكن من كسر الرقم القياسي المسجل عام /1964/ وهو /2.4/ درجة مئوية. الا ان الامطار هطلت بغزارة في البحرين هذه السنة. وفي الكويت التي تتجاوز درجات الحرارة فيها /50/ درجة مئوية خلال الصيف، انخفضت درجات الحرارة الى ما دون الصفر تحت تاثير موجة صقيع قادمة من سيبيريا. الا ان الامطار لم تهطل بعد على الكويت التي كانت الحرارة فيها صباح الاربعاء بحدود ثلاث درجات. اما الركاب الواصلون الى مطار الكويت فدهشوا من شدة البرد، خاصة وان بعضهم لم يتحسب لهذه الاجواء. الرقم القياسي للبرد في الكويت سجل ايضاً في /1964/ عندما بلغت درجات الحرارة الرابعة ما دون الصفر. كما اجتاحت موجة الصقيع السعودية ايضاً، وهي اكبر دولة في الخليج تصل مساحتها الى /2.24/ مليون كيلومتر مربع وتغطي القسم الاكبر من شبه الجزيرة العربية. وعنونت صحيفة اراب نيوز السعودية الناطقة بالانكليزية عددها الصادر الاربعاء "المملكة في الثلاجة". ووصلت درجة الحرارة في الرياض إلى صفر. وتساقطت الثلوج في بعض مناطق شمال المملكة حيث سجلت وفاة شخص واحد على الاقل بسبب البرد، وذلك بحسب الصحف المحلية. وبحسب الصحف ايضاً، امر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز بتوزيع الاغطية والاغذية على السكان المعوزين والذين يعانون من شدة البرد.

منقول عن شام برس
16/01/2008